آخر الأخبار :

التحقيقات الاولية السعودية الرسمية في قضية الصحفي خاشقجي خطوة أولى في الاتجاه الصحيح وإشارة واضحة نحو تحقيق العدالة

على خلفية قضية الصحفي السعودي جمال خاشقجي ، أعلن النائب العام بالمملكة العربية السعودية صباح 20/10/2018، عن مقتل الصحفي جمال خاشقجي بقنصلية بلاده بإسطنبول إثر شجار مع مسؤولين سعوديين وتوقيف 18 شخصا جميعهم من الجنسية السعودية، وقد رافق الإعلان قرار من القيادة السعودية بإعفاء مسؤولين بارزين من مهامهم وإحالتهم للتحقيق ومن بينهم نائب رئيس الاستخبارات أحمد عسيري، والمستشار بالديوان الملكي، سعود بن عبد الله القحطاني، وتشكيل لجنة برئاسة ولي العهد محمد بن سلمان، لإعادة هيكلة الاستخبارات العامة السعودية و توقيف وإنهاء لخدمات مجموعة من الأشخاص ممن لهم علاقة بهذه القضية .

إن المرصد الدولي لرصد وتوثيق انتهاكات حقوق الانسان مع العاصمة الارجنتينية بوينس أيرس، يعرب عن تثمينه لنتائج التحقيقات الأولية في قضية الصحفي خاشقجي، ويعتبر بأن هذه الخطوة هي الأولى في الإتجاه الصحيح بل إنما تبرهن على حرص والتزام القيادة السعودية بالتوصل إلى حقيقة ماجرى مع الصحفي خاشقجي.

كما ويرى "المرصد" بإن الإجراءات القانونية الواجبة التي واكبت التحقيقات الأولية تجاه الأشخاص المتورطين فيه تعتبر اشارة واضحة لتحقيق العدالة ومحاسبة الجناة رغم مكانتهم الامنية والسياسية وهذا ما تفتقر له الأنظمة العربية الأخرى حيث يتمتع المسؤولين بحصانة تضمن إفلاتهم من العقاب من أي جريمة.

كما يشيد "المرصد" بإلتزام السعودية بمتابعة مسار التحقيقات بشكل شفاف وفي إطار من القانون بما يكفل الكشف عن الحقيقة كاملة، و أن القرارات والإجراءات الحاسمة والشجاعة التي اتخذتها القيادة السعودية في هذا الشأن إنما تتسق مع احترام مبادئ القانون المحلي والدولي وتساهم في تطبيق العدالة النافذة على الجميع وهذا مبدأ مكرس في الشرعة العالمية لحقوق الإنسان.

ويؤكد "المرصد" بأن أهمية تقديم المسؤولين عن ارتكاب هذه الجريمة إلى العدالة لينالوا عقابهم خطوة تعزز عدم إفلات المجرمين من العقاب ، و ينبغي بعد هذه الخطوة الرائدة أن تتوقف تلك الحملات المنظمة التي تستهدف السعودية كدولة، بهدف النيل من سمعتها سياسيا واقتصاديا وحقوقيا، على المستوى العربي والدولي، فتحقيق العدالة لا يعني ان يتحول الإعلام لمنبر سياسي يستهدف مصالح وسياسات الدول والشعوب لطمس الحقائق وتزييفها.

إن "المرصد" وعطفاً على تقريره السابق حول القضية ، يؤكد على ان المحاولات لتسييس القضية والإبتعاد عن الهدف الحقيقي وهو العدالة يهدف فقط لاستهداف السعودية ، وان تلك الحملات مازالت قائمة عبر بعض الوسائل الاعلامية المرتبطة بأنشطة سياسية تابعة لدول بهدف تصفية حسابات سياسية خارجة عن النطاق القانوني للقضية.


المرصد الدولي لتوثيق إنتهاكات حقوق الإنسان
الأرجنتين – بوينس أيرس
23/10/2018