آخر الأخبار :

ليبيا: المرصد يستنكر الإخفاء القسري للمواطن غيث نوري اسباق من قبل الشرطة العسكرية الليبية على خلفية حرية الرأي

أفادت منظمات حقوقية صديقة عن حادثة اختطاف المواطن الليبي غيث نوري اسباق ((40 عام تقريبا وهو عنصر سابق في الجيش الليبي)) من قبل الشرطة العسكرية الليبية على خلفية إبداء رأي عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ووفق المعلومات الخاصة التي نشرتها المنظمات الحقوقية الصديقة والتي أفادت بأن غيث تم استدراجه بطريقة غير قانونية، إلى مدينة بنغازي، ليتم اعتقاله والتعدي عليه بالضرب والاهانات والتعذيب، ومن ثم نقله الى مكان مجهول، وإخفاء أي معلومات عنه.

وقد علم المرصد الدولي لرصد وتوثيق إنتهاكات حقوق الإنسان عبر معلومات خاصة بأن غيث تم إعتقاله في ظروف غامضة بتاريخ 30 /1/2018 واخفائه عن العالم الخارجي مع تأكيد تعرضه للتعذيب الشديد من قبل الشرطة العسكرية الليبية لأسباب كيدية من قبل أحد المسؤولين العسكريين على خلفية تعليق نشره على إحدى مواقع التواصل الاجتماعي، وعلمنا انه بعد فضح قضية اختطافه تم تسليمه إلى جهاز الامن الداخلي الليبي ولم يقدم لأي محاكمة حتى الأن.

إن المرصد الدولي لرصد وتوثيق إنتهاكات حقوق الإنسان، يطالب السلطات الليبية بالكشف عن مصير المواطن الليبي غيث نوري اسباق، والإفراج عنه مباشرة، واحترام حق الرأي والتعبير، واعتماد الطرق القانونية للجلب والتوقيف، من خلال أمر النيابة العامة والجهات القضائية المختصة، واعتماد المعايير القانونية والإنسانية في حملات التوقيف.

كما يطالب المرصد السلطات الليبية بوضع حد لمثل هذه الأعمال المزاجية للأجهزة الأمنية بإخفاء المواطنين قسراً دون أي إسناد قانوني، وإحترام حرية الرأي والتعبير لكل مواطن على الأراضي الليبية.

ويذكر أن ليبيا تعاني منذ العام 2011 من اضطرابات أمنية بدأت بعد ما سمي بثورة 17 فبراير، التي أسقطت الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي، ومنذ ذلك الحين يستمر في ليبيا العنف العسكري والسياسي والذي أثر بشدة على كل من الاقتصاد، وإنتاج النفط، والحياة الإنسانية، كما أصبحت ليبيا ممراً رئيسياً لما يعرف بالهجرة الغير شرعية عن طريق شبكات الاتجار بالبشر التي تستغل اللاجئين الفارين من الحروب في أفريقيا والشرق الأوسط إلى أوروبا.

وفي غياب سلطة دولة تمارس الرقابة على التراب الوطني الليبي، تواصل عشرات الميليشيات المتنافسة على الحكم والقوات العسكرية، مع اختلاف أجنداتها وولاءاتها، خرق القانون الدولي مع الإفلات من العقاب، كقصف المدنيين دون تمييز، واختطاف وإخفاء الناس قسرا، وممارسة التعذيب والاعتقال التعسفي، والقتل خارج القانون، وتدمير الممتلكات المدنية.




المرصد الدولي لتوثيق إنتهاكات حقوق الإنسان
الأرجنتين – بوينس أيرس
18/2/2018