آخر الأخبار :

On World Press Freedom Day 2017, Freedom of Opinion and Expression in Arab Countries report released


On World Press Freedom Day 2017, Freedom of Opinion and Expression in Arab Countries report released



(Beirut, Cairo, 03-May-2017) On the occasion of World Press Freedom Day, the Arabic Network for Human Rights Information (ANHRI), Gulf Centre for Human Rights (GCHR) and Maharat Foundation released, on 03 May 2017, their report on “Freedom of Opinion and Expression in Arab Countries 2016” at the UNESCO Regional Office in Beirut. UNESCO also hosted a seminar in collaboration with Maharat and the United Nations Information Center entitled "The role of media in raising peaceful, fair and inclusive societies.”

At the beginning of the seminar, George Awad, UNESCO Communication and Information programme officer, asserted that “At such times described by some as critical for journalism, World Press Freedom Day 2017 will focus on promoting a free and good press to enable media outlets to effectively contribute to achieving goal 16 of sustainable development. And we will specifically investigate and clarify the overlapping issues between freedom of expression, justice for all, the rule of law, peace, accommodation for all, and non-exclusion.”

Maharat Executive Director, Roula Mikhael, stressed that there are concerns about indicators of freedom of opinion and expression in the Arab countries. In Lebanon, for example, press freedom is not good as long as the economic crisis is threatening the development and prosperity of independent journalism, especially since a huge number of media workers were dismissed without fair compensation, while others are still waiting for their turn. The situation of media freedom is also unsatisfactory as long as there is no guarantee for the social and economic stability of media workers, and as long as Internet activists are being persecuted for their opinions.”

On the Arab regional level, there has been an increase in violations against journalists and other activists, who are being targeted for carrying out their journalistic duties and exercising their right to freedom of expression, according to Mikhael. Harassment, detentions, use of violence and torture, unjust trials, revocation of nationality, and travel bans have been on the rise.

Furthermore, Khalid Ibrahim, Executive Director of GCHR, said, “The report proves how poor the situation for human rights is in the Arab world. Criminals are getting more rights than activists and journalists who are languishing in prison.” In this context, Ibrahim referred to several rights cases over which journalists and activists are arbitrarily imprisoned, such as the case of human rights defender Nabeel Rajab from Bahrain, human rights lawyer Waleed Abu Al-Khair in Saudi Arabia and Internet activist Osama Al-Najjar in the United Arab Emirates, who were all detained because of articles and comments online in which they peacefully voiced their legitimate views and demands using social networking websites. Ibrahim also mentioned the case of the Omani newspaper “Azamn” which was shut down by the authorities, imprisoning three of its journalists after they published a report about judicial corruption.

On his part, ANHRI's lawyer Karim Abdelrady highlighted the fact that public freedom violations took several forms, most notably travel bans, which is the case with Egyptian human rights lawyer Gamal Eid, head of ANHRI. Abdelrady said, “Violations against activists prompted them to use the Internet as a means of expression, and therefore the Internet has recently become the main target by Arab governments through cyber-crimes laws.” Abdelrady added that there are many pretexts used to silence and stifle freedoms in Arab countries, most notable of these pretexts are related to insulting religion and incitement to terrorism.

The report features the real situation of freedom of opinion and expression in 14 of the Arab countries, and it documents the violations against journalists and activists against the backdrop of carrying out their duties or voicing their opinions. It points out that crackdowns, detentions, torture, unfair trials, revocation of nationalities and travel bans have been on the rise; in order to stifle the opposing voices of activists and journalists, which diminishes the margin of freedom available within the Arab countries and gives a greater space to increase political propaganda. The ongoing wars in the Arab region continue to endanger the lives of journalists and activists putting them at impending risk of abduction, torture and murder. The economic crisis has also influenced the growth and prosperity of journalism, as well as the social and economic stability of its workers.

The report also highlights the use of counter-terrorism laws, cybercrime legislations and other laws to prosecute activists and journalists. In addition to putting pressure and imposing restrictions, including, judicial crackdown on independent human rights organisations, besides the expansion of torture cases and the ill-treatment of activists in prisons.

This report comes within the framework of the joint strategic cooperation between the three organisations (ANHRI, GCHR and Maharat) to raise awareness about human rights challenges in the Arab region, not to mention the conditions of freedom of opinion and expression, which are most affected in times of political change and wars.



بيان صحافي:

لمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة 2017، اطلاق تقرير حرية الرأي والتعبير في البلدان العربية


)بيروت، القاهرة في 3 مايو/أيار 2017) بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة، اطلقت "الشبكة العربية لمعلومات حقوق الانسان" و "مركز الخليج لحقوق الانسان" و"مؤسسة مهارات" تقريرهم عن "حرية الرأي والتعبير في البلدان العربية للعام 2016" بتاريخ 03 مايو/أيار 2017 في مكتب اليونسكوالاقليمي ببيروت. لقد احتفلت كذلك اليونسكو بالمناسبة بالتعاون مع مؤسسة مهارات ومركز الأمم المتحدة للاعلام من خلال ندوة بعنوان "دور وسائل الإعلام في النهوض بمجتمعات سلميّة، ومنصفة، وشاملة."

في البداية أكد مسؤول برامج الاتصالات والمعلومات في اليونسكو جورج عواد انه "في الزمن الذي يصفه البعض بأنه حرج لمهنة الصحافة، سيركز اليوم العالمي لحرية الصحافة لعام 2017 على إدراك مدى أهمية تعزيز الصحافة الحرة والجيدة لتمكين وسائل الإعلام من الإسهام إسهاماً فعالا في تحقيق الهدف 16 للتنمية المستدامة. وسيتم على وجه التحديد استقصاء واستجلاء الأمور المتداخلة بين حرية التعبير، العدالة للجميع وسيادة القانون، السلام، استيعاب الجميع، وعدم الاستبعاد."

وخلال الفعالية أكدت المديرة التنفيذية في مؤسسة مهارات، رلى مخايل على ان هناك قلق من المؤشرات المتعلقة بحرية الرأي والتعبير في البلدان العربية. "فلبنانياً، حرية الإعلام ليست بخير طالما ان الازمة الاقتصادية تهدد نموالصحافة المستقلة وازدهارها لاسيما ان عدداً كبيراً من الإعلاميين قد صُرفوا من عملهم دون تعويضات عادلة، ولا يزال غيرهم ينتظر دوره، وحرية الإعلام ليست بخير طالما ليس هناك ضمان للاستقرارالاجتماعي والاقتصادي للعاملين في هذا الحقل، وطالما ايضا يلاحق الناشطون على الإنترنت بسبب ادلائهم لآرائهم."

اما عربياً، فهناك تزايد للإنتهاكات التي تطال الصحفيين وغيرهم من الناشطين بحسب مخايل على خلفية تأدية مهامهم الصحفية و إستخدامهم لحقهم في حرية التعبير. اذ تتزايد المضايقات والاعتقالات واستخدام العنف والتعذيب والمحاكمات غيرالعادلة واسقاط الجنسية ومنع السفر.

كذلك قال مدير مركز الخليج لحقوق الانسان، خالد ابراهيم "ان التقرير يثبت سوء الوضع الحقوقي في العالم العربي، اذ بات المجرمون يحصلون على حقوق اكثر من الناشطين والصحفيين اللذين يقبعون في السجون." واشار ابراهيم الى عدة قضايا حقوقية يسجن فيها الناشطين والصحفيين بشكلٍ تعسفي منها قضايا اعتقال كلٍ من مدافع حقوق الإنسان نبيل رجب في البحرين، محامي حقوق الإنسان وليد ابو الخير في السعودية، والناشط على الإنترنت أسامة النجار في الإمارات بسبب مقالات أو تغريداتٍ لهم عبروا فيها عن إرائهم ومطالبهم المشروعة بشكلٍ سلمي مستخدمين وسائل التواصل الاجتماعي. كذلك ذكر ابراهيم قضية صحيفة الزمن العُمانية التي تم إغلاقها وسجن ثلاثة من صحفييها من قبل السلطات بسبب نشرها لتحقيقٍ صحفي عن الفساد في القضاء.

وأشار المحامي في الشبكة العربية لمعلومات حقوق الانسان كريم عبد الراضي الى حقيقة إتخاذ إنتهاكات الحريات العامة عدة اشكال أبرزها منع السفر كما هو حاصل مع الحقوقي المصري جمال عيد. وقال عبد الراضي "ان الإنتهاكات بحق الناشطين دفعتهم الى الاستعانة بالإنترنت كوسيلة للتعبير، وبالتالي باتت شبكة الإنترنت هي المستهدف الرئيس في الفترة الاخيرة من قبل الحكومات العربية عبر قوانين مكافحة الجرائم الالكترونية." واضاف عبد الراضي ان هناك عدة حجج مستخدمة لتكميم الافواه وخنق الحريات في البلدان العربية ابرزها الاساءة الى الأديان والتحريض على الارهاب.

يذكر ان التقرير عرض واقع حرية الرأي والتعبير في 14 دولة عربية، ووثق الإنتهاكات التي تطال الصحفيين والناشطين على خلفية تأدية مهمتهم او إدلائهم بآرائهم. اذ تزايدت المضايقات والاعتقالات واستخدام العنف والتعذيب والمحاكمات غير العادلة واسقاط الجنسية ومنع السفر.. من أجل خنق أصوات النشطاء والصحافيين المعارضيين لسياسات التهميش والتمييز والتضييق على الحريات العامة مما يقلل من هامش الحرية المعطاة للتنوع داخل البلدان العربية، ويعطي حيزاً واسعاً لممارسة الترويج السياسي أو البروبغندا. كما لا تزال الحروب الدائرة في المنطقة العربية تعرض حياة الصحفيين والنشطاء للقتل والاختتطاف. وكذلك ترخي الازمة الاقتصادية بظلالها على نمو الصحافة وازدهارها وضمان الاستقرار الاجتماعي والاقتصادي للعاملين فيها.

كما أبرز التقريرمسألة استغلال قوانين مكافحة الإرهاب والتشريعات الاخرى لملاحقة الناشطين والصحفيين، اضافة الى سوء استغلال تشريعات مكافحة الجرائم الالكترونية والتضييق القضائي على المنظمات المستقلة المعنية بحقوق الانسان، وانتشار حالات التعذيب وسوء معاملة الناشطين في السجون.

ويأتي اطلاق هذا التقرير، في اطار التعاون الاستراتيجي المشترك بين المؤسسات الثلاثة من اجل زيادة الوعي حول تحديات حقوق الانسان في المنطقة العربية ولاسيما اوضاع حرية الرأي والتعبير التي تعتبر الاشد تأثراً في ازمنة التغييرالسياسي والحروب.